Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
25 juillet 2012 3 25 /07 /juillet /2012 20:06

cmodh

 

 

 

Coordination Maghrébine des Organisations des Droits Humains 
بلاغ حول الجولة المغاربية
Communiqué au sujet de la tournée de la CMODH en TUNISIE

في تونس 10-11 يوليوز/ جويليه 2012

قام وفد من التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان يومي 10 و 11 يوليوز/ جويليه 2012 باستكمال المحطة التونسية للجولة المغاربية التي منعها النظام التونسي البائد بالقوة في 23 يناير/ جانفي 2009 عندما رحّل قسرا المنسق عبد الحميد أمين في نفس الطائرة التي أقلته من الدار البيضاء وقامت بتطويق مقر الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان الذي كان سيحتضن فعاليات الجولة وملاحقة الأخ الحاج محمد سماعين ممثل الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان وموفد التنسيقية الى تونس؛ وبالتالي يغير إتمام هذه الجولة بتونس من الفرص النضالية التي أتاحتها ثورة 14 يناير/ جانفي التونسية، ثورة الحرية والكرامة.

وانعقدت هذه الجولة التواصلية بتونس العاصمة يومي 10 و11 يوليوز/ جويليه 2012 على هامش الملتقى التحضيري للمنتدى الاجتماعي العالمي الملتئم بمدينة المنستير من 12 إلى 17 يوليوز/ جويليه 2012 الذي شاركت فيه التنسيقية بوفد هام يمثل كل منظماتها الأعضاء.

وتشكل وفد التنسيقية من الإخوة الصديق الأحرش، محمد النوحي وتوفيق القباب من المغرب والأخ محمد الحاج سيدي من موريتانيا والأخ سعيد الصالحي من الجزائر؛ وانضم إليهم بتونس الأخت بلقيس مشري والإخوة أحمد القلعي ومسعود الرمضاني وحسين الكريمي أعضاء الهيئة المديرة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.

انطلقت فعاليات الجولة بمقر الرابطة بالعاصمة يوم 10 يوليوز/ جويليه 2012 بلقاء تواصلي مع ممثلي المجتمع المدني التونسي والصحافة التونسية وبعض البعثات الدبلوماسية المغاربية (المغرب / الجزائر) والأوروبية (إيطاليا / فرنسا)، تم التعريف خلاله بالتنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان، أهدافها وهياكلها ووسائل عملها وخطتها الإستراتيجية للسنوات المقبلة؛ كما تم خلال هذا اللقاء عرض التقرير الثالث لوضع حقوق الإنسان بالمنطقة المغاربية لسنة 2011، وفي النقاش ثمّن الحاضرون دور التنسيقية وحجمها المتنامي وجهود أعضائها سواء بصفة منفردة أو في إطار العمل الائتلافي والتنسيقي لدعم موقع حقوق الإنسان والإهتمام بها نهوضا وحماية وإشاعة انتصارا للثورات الشعبية التي غيرت الخارطة السياسية والحقوقية في المنطقة برمتها وللحركات الاجتماعية التي تنامت للمطالبة بتفكيك منظومة الفساد والاستبداد وإرساء مجتمع العدالة والحرية والمساواة ودولة الحق والقانون.

كما تمكن وفد التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان من إبلاغ السلطات التونسية انشغال أعضائها حول أهم القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان حيث كان لهم عشية يوم 11 يوليوز/ جويليه 2012 بقصر الرئاسة بقرطاج لقاء بنّاء مع رئيس الدولة الدكتور محمد المنصف المرزوقي الذي رحب بالوفد معربا عن تبنيه للقضايا التي تشتغل حولها التنسيقية المغاربية وعن ابتهاجه لتوصل التنظيمات الحقوقية المغاربية إلى تأسيس تنظيم إقليمي فاعل، ونوه بأعضائه الأربعة والعشرين مذكرا بفشل المحاولات السابقة والتي كان هو كمناضل حقوقي من بين المبادرين لإطلاقها.

وعبر على خلفية دعوته لتنظيم قمة اتحاد المغرب العربي في أكتوبر من هذه السنة على اقتناعه بضرورة مشاركة المجتمع المدني المغاربي في إنجاح هذا الإستحقاق الهام. وفي صبيحة نفس اليوم التقى الوفد بالسيد سمير ديلو، وزير حقوق الإنسان والعدالة الإنتقالية، ثم بالسيد نور الدين البحيري وزير العدل بمقر وزارتهما، وتعرف الوزيران على التنسيقية المغاربية وأهدافها وعلى أهم انشغالاتها في مجال حقوق الإنسان وأكد كلاهما على ضرورة فتح الحوار مع المجتمع المدني حول قضايا المرحلة الإنتقالية كقضية العدالة الإنتقالية وإصلاح المنظومة القضائية والأمنية.

وتعرف الوفد على الفرص والمعيقات التي ميزت مرحلة الإنتقال نحو الديمقراطية بعد ثورة 14 يناير/ جانفي وعلى أهم محاور الإصلاح بالوزارتين.

كما التقى الوفد في نفس اليوم بالسيد عبد الباسط بن حسن رئيس المعهد العربي لحقوق الإنسان الذي تعرف بدوره على أنشطة التنسيقية منذ نشأتها في 2006 ووضع رئيس المعهد برامج المؤسسة التي تنامت بعد الثورة منفتحة على الجهات الداخلية لتونس وعلى الجمعيات الناشئة مؤكدا على استعداد المعهد للعمل مع التنسيقية المغاربية وإرساء شراكات معها في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وقد حظيت المحطة التونسية للجولة المغاربية بتغطية إعلامية واسعة خلال اليومين الذين استغرقتهما وأدلى أعضاء الوفد بعدة تصريحات للقنوات الإذاعية والتلفزية.

وبرمجت إذاعة " كلمة " حصة خاصة استضافت خلالها وفد التنسيقية لمدة 40 دقيقة تناولت قضايا حقوق الإنسان ومواقف التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان.

ختاما يمكن القول أن ثورة 14 يناير/ جانفي أتاحت الفرصة لاستكمال المحطة التونسية للجولة المغاربية التي سعى النظام السابق بكل منهجيته المستبدة إلى إفشالها؛ ولعل نجاح هذه الجولة سيفتح الباب أمام المحطة الليبية لتكون التنسيقية المغاربية قد نفذت توصية مكتبها المنعقد بالرباط في 19 و20 دجنبر/ دسمبر 2008 بمد جسور التواصل مع الفعاليات المدنية والسياسية والإعلامية والدبلوماسية بالمنطقة.

P/la CMODH 
Said SALHI membre du secrétariat de la CMODH

Partager cet article

Repost 0
Published by Madjid - dans Communiqués
commenter cet article

commentaires

Recherche